When to embrace?

Question

We find that many a time Muslims greet by hugging each other, thereafter shaking hands. Is this hugging each other when greeting mentioned anywhere in the Hadith, or should one simply shake hands when greeting (generally).

 

Answer

1. Sayyiduna Abu Zar (radiyallahu’anhu) was asked: “Would Rasulullah (sallallahu’alayhi wasallam) shake your hands when he met you?”

He replied:

“Whenever I met him (sallallahu’alayhi wasallam), he shook my hands. One day Rasulullah (sallallahu’alayhi wasallam) sent for me to my house, but I wasn’t there. When I eventually went to him, he was on his bed. He (sallallahu’alayhi wasallam) woke up and embraced me. That was so much better.i.e, compared to shaking my hands.

(Sunan Abi Dawud, Hadith: 5172. Also see Fathul Bari, Hadith: 6266)

The habit of the Sahabah was to shake hands when they met, and if it was a meeting after a long time, they would hug each other.

 

2. Sayyiduna Anas (radiyallahu’anhu) says:

“When they (the Sahabah) would meet they would shake hands, and when they arrived from a journey, they would embrace”

(Al-Mu’jamul Awsat, see Fathul Bari, Hadith: 6266)

 

3. In the famous incident wherein Sayyiduna Jabir (radiyallahu’anhu) undertook a months journey to Syria just to hear one Hadith from the Sahabi; ‘Abdullah Ibn Unais (radiyallahu’anhu) there is mention of them hugging when they met.

(Al-Adabul Mufrad of Imam Bukhari, Hadith: 999)

 

Embracing out of love

4. Imam Bukhari (rahimahullah) has also mentioned a narration in which Rasulullah (sallallahu’alayhi wasallam) embraced his beloved grandson, Sayyiduna Husayn (radiyallahu’anhu) when he saw him on the roadside.

(Al-Adabul Mufrad, Hadith: 369)

 

The first nation to shake hands

5. Sayyiduna Anas (radiyallahu’anhu) reports that Rasulullah (sallallahu’alayhi wasallam) said:

The Yemenis have come to you’ll. They are the first (nation) to practice handshake

(Sunan Abi Dawud, Hadith: 5171)

 

And Allah Ta’ala Knows best,

 

Answered by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن أبي داود (٥١٧٢): حدثنا موسى بن إسماعيل، حدثنا حماد، أخبرنا أبو الحسين يعني خالد بن ذكوان، عن أيوب بن بشير بن كعب العدوي، عن رجل من عنزة، أنه قال: لأبي ذر حيث سير من الشام إني أريد أن أسألك عن حديث من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: إذا أخبرك به إلا أن يكون سرا قلت: إنه ليس بسر هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصافحكم إذا لقيتموه؟ قال: «ما لقيته قط إلا صافحني، وبعث إلي ذات يوم ولم أكن في أهلي فلما جئت أخبرت أنه أرسل لي، فأتيته وهو على سريره فالتزمني، فكانت تلك أجود وأجود».

فتح الباري لابن حجر (٦٢٦٦):  وقد ورد في المعانقة أيضا حديث أبي ذر أخرجه أحمد وأبو داود من طريق رجل من عنزة لم يسم قال قلت لأبي ذر هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصافحكم إذا لقيتموه قال ما لقيته قط إلا صافحني وبعث إلي ذات يوم فلم أكن في أهلي فلما جئت أخبرت أنه أرسل إلي فأتيته وهو على سريره فالتزمني فكانت أجود وأجود ورجاله ثقات إلا هذا الرجل المبهم

فتح الباري (٦٢٦٦): وأخرج الطبراني في الأوسط من حديث أنس كانوا إذا تلاقوا تصافحوا وإذا قدموا من سفر تعانقوا وله في الكبير كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا لقي أصحابه لم يصافحهم حتى يسلم عليهم.

الأدب المفرد (٩٩٩): حدثنا موسى، قال: حدثنا همام، عن القاسم بن عبد الواحد، عن ابن عقيل، أن جابر بن عبد الله حدثه، أنه بلغه حديث عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فابتعت بعيرا, فشددت إليه رحلي شهرا، حتى قدمت الشام، فإذا عبد الله بن أنيس، فبعثت إليه: أن جابرا بالباب، فرجع الرسول, فقال: جابر بن عبد الله؟ فقلت: نعم، فخرج فاعتنقني واعتنقته، قلت: حديث بلغني لم أسمعه، خشيت أن أموت أو تموت، قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: يحشر الله عز وجل العباد، -أو الناس-، عراة غرلا بهما، قلت: ما بهما؟ قال: ليس معهم شيء، فيناديهم بصوت يسمعه من بعد، أحسبه قال: كما يسمعه من قرب: أنا الملك، لا ينبغي لأحد من أهل الجنة يدخل الجنة, وأحد من أهل النار يطلبه بمظلمة، ولا ينبغي لأحد من أهل النار يدخل النار, وأحد من أهل الجنة يطلبه بمظلمة، قلت: وكيف؟ وإنما نأتي الله عراة بهما؟ قال: بالحسنات والسيئات.

الأدب المفرد  (٣٩٦): عن يعلى بن مرة رضي الله عنه أنه قال: خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ودعينا إلى طعام فإذا حسين يلعب في الطريق، فأسرع النبي صلى الله عليه وسلم أمام القوم ثم بسط يديه فجعل الغلام يفر ههنا وههنا ويضاحكه النبي صلى الله عليه وسلم حتى أخذه فجعل إحدى يديه في ذقنه والأخرى في رأسه ثم أعتنقه ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم: (حسين مني وأنا منه أحب الله من أحب الحسن والحسين سبطان من الأسباط)

سنن أبي داود (٥١٧١): حدثنا موسى بن إسماعيل، حدثنا حماد، حدثنا حميد، عن أنس بن مالك، قال: لما جاء أهل اليمن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «قد جاءكم أهل اليمن، وهم أول من جاء بالمصافحة».