Question

Is this du’a authentic and should it be read daily?

«اللَّهُمَّ بَارِكْ فِي دِينِي الَّذِي هُوَ عِصْمَةُ أَمْرِي، وَفِي آخِرَتِي الَّتِي إِلَيْهَا مَصِيرِي وَفِي دُنْيَايَ الَّتِي فِيهَا بَلَاغِي، وَاجْعَلْ حَيَاتِي زِيَادَةً فِي كُلِّ خَيْرٍ، وَاجْعَلِ الْمَوْتَ رَاحَةً مِنْ كُلِّ شَرٍّ»

 

Answer

The du’a you are referring to is recorded in Musnad Bazzar (Hadith: 986). See the complete narration, together with the translation and transliteration here

‘Allamah Haythami (rahimahullah) has declared the narrators reliable. Hafiz Ibn Hajar (rahimahullah) has declared the Hadith authentic (sahih).

(Majma’uz Zawaid, vol. 10 pg. 181, Hadith: 17365 and Mukhtasar Zawaid Bazzar, Hadith: 2178)

 

You may indeed recite the du’a daily. However, it should be noted that while the Hadith suggests that Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) frequently recited this du’a, it does not specify that he recited it daily.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

__________

التخريج من المصادر العربية

مسند البزار: (٣/ ١٩٨)
(٩٨٦) – حدثنا صالح بن معاذ البغدادي، قال: نا هارون بن معروف، قال: نا عبد الله بن وهب، قال حدثني عمرو بن الحارث، عن عمارة بن غزية، عن يحيى بن عروة، عن أبيه، عن الزبير، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول: «اللهم بارك في ديني الذي هو عصمة أمري، وفي آخرتي التي إليها مصيري وفي دنياي التي فيها بلاغي، واجعل حياتي زيادة في كل خير، واجعل الموت راحة من كل شر».

مجمع الزوائد ومنبع الفوائد: (١٠/ ١٨١)
(١٧٣٦٥) – وعن الزبير أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يقول: «اللهم بارك لي في ديني الذي هو عصمة أمري، وفي آخرتي التي إليها مصيري، وفي دنياي التي فيها بلاغي، واجعل حياتي زيادة في كل خير، واجعل الموت راحة لي من كل شر». رواه البزار، ورجاله رجال الصحيح غير صالح بن محمد جزرة، وهو ثقة.

مختصر زوائد مسند البزار: (٢/ ٤٤٣)
(٢١٧٨) – حدثنا صالح بن معاذ البغدادى، ثنا هارون بن معروف، ثنا عبد الله بن وهب، حدثنى عمرو بن الحارث، عن عمارة بن غزية، عن يحيى بن عروة، عن أبيه، عن الزبير: أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يقول: «اللهم بارك لى فى دينى الذى هو عصمة أمرى، وفى آخرتى التى (إليها) مصيرى، وفى دنياى التى فيها بلاغى، واجعل حياتى زيادة فى كل خير، واجعل الموت راحة لى من كل شر». صحيح.