A follow up query on the narration regarding ‘A du’a to recite when hearing a sneeze’

Question

With regard to this post on what to recite when hearing a sneeze:

I have come across a similar narration in Al Hisnul Hasin, which doesn’t have the word ‘سمعها’ [i.e. The Hadith would then mean a person should recite this du’a when sneezing and not when hearing a sneeze]. Is this narration correct?

Will the Hadith then have two possible meanings, i.e. A person should recite this when he sneezes or hears a sneeze?

 

Answer

Al Hisnul Hasin authored by ‘Allamah Jazari (rahimahullah) is not a primary Hadith source. ‘Allamah Jazari (rahimahullah) has referenced this narration to Musannaf Ibn Abi Shaybah (Al Hisnul Hasin, pg. 119). The words in Musannaf Ibn Abi Shaybah (Hadith: 30430) are as follows:

…من قال عند كل عطسة يسمعها

 

Although it is possible that his manuscript could have had the words that he has cited, we should ideally stick to what can be sourced in the available primary sources, especially in light of the below:

1. Imam Bukhari (rahimahullah) has recorded this narration in Al Adabul Mufrad (Hadith: 926) under the chapter, ‘Whoever hears a sneeze should say Alhamdulillah…’

 

2. Imam Tabarani (rahimahullah) has recorded the following narration [with a weak chain] which further clarifies that the person who hears the sneeze is also encouraged to say ‘Alhamdulillah’:

Sayyiduna ‘Ali (radiyallahu ‘anhu) reports, Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said, “Whoever praises Allah before the one who sneezes, will be protected from pain on his hip and toothache.

(Al Mu’jamul Kabir, Hadith: 7137, Refer: Fathul Bari,  Hadith: 6220)

 

Therefore based on the above, the virtue mentioned here is restricted to the one who hears the sneeze.

 

3. Also see: Mustadrak Hakim, vol. 4 pg. 414.

 

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

الحصن الحصين (ص١١٩): (ومن قال كل عطسة الحمد لله رب العالمين على كل حال ما كان لم يجد وجع ضرس ولا أذن أبدا (مص. مو)).

 مصنف ابن أبي شيبة (٣٠٤٣٠): حدثنا طلق بن غنام قال : حدثنا شيبان ، عن أبي إسحاق ، عن حبة العرني ، عن علي، قال : من قال عند كل عطسة يسمعها الحمد لله رب العالمين على كل حال ما كان لم يجد وجع ضرس ، ولا أذن أبدا.

الأدب المفرد (٩٢٦):  حدثنا طلق بن غنام قال: حدثنا شيبان، عن أبي إسحاق، عن خيثمة، عن علي رضي الله عنه قال: من قال عند عطسة سمعها: الحمد لله رب العالمين على كل حال ما كان، لم يجد وجع الضرس ولا أذن أبدا.

المعجم الكبير (٧١٣٧)= المعجم الأوسط (٧١٣٧،٧١٤١): حدثنا محمد بن نوح، ثنا الحسن بن إسرائيل، ثنا عبد الله بن المطلب الكوفي، ثنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن الحارث، عن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من بادر العاطس بالحمد عوفي من وجع الخاصرة، ولم يشتك ضرسه أبدا».

فتح الباري لابن حجر (١٠/ ٦٠٠):  قلت ورد ذلك في حديث لابن مسعود أخرجه المصنف في الأدب المفرد والطبراني وورد الجمع بين اللفظين فعنده في الأدب المفرد عن علي قال من قال عند عطسة سمعها الحمد لله رب العالمين على كل حال ما كان لم يجد وجع الضرس ولا الأذن أبدا وهذا موقوف رجاله ثقات ومثله لا يقال من قبل الرأي فله حكم الرفع وقد أخرجه الطبراني من وجه آخر عن علي مرفوعا بلفظ من بادر العاطس بالحمد عوفي من وجع الخاصرة ولم يشتك ضرسه أبدا وسنده ضعيف.

المستدرك للحاكم (٤/ ٤١٤): حدثنا أبو بكر بن إسحاق ، أنبأ الحسن بن محمد بن زياد ، حدثنا محمد بن إسماعيل الجعفي ، حدثنا طلق بن غنام ، حدثنا شيبان ، عن أبي إسحاق ، عن حبة ، عن علي رضي الله عنه ، قال : من قال عند عطسة يسمعها : الحمد لله على كل حال ، لم يجد وجع الضرس ، ولا وجع الآذن.