A narration stating that du’as are accepted by the Mizab of the Ka’bah

Question

What is the status of this narration?

قد روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ما أحد يدعو عند الميزاب إلا استجيب له

It has been reported that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: Whoever supplicates at the Mizab [The water spout/gutter of the Ka’bah], his du’a will be accepted.

 

Answer

I have not come across this as a Hadith of Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) in any primary Hadith source. Certain Fuqaha (Jurists) have cited this narration as a Hadith of Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam).

 

Imam Azraqi (rahimahullah) has recorded the following narration, with two chains as the statement of the famous Tabi’i; ‘Ata ibn Abi Rabah (rahimahullah) and not as a Hadith of Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam):

‘Ata ibn Abi Rabah (rahimahullah) said: “Whoever stands by the drain of the Ka’bah and makes du’a, his du’a will be answered and he returns [free of sins] like the day his mother gave birth to him.”

(Akhbaru Makkah, vol. 1 pg. 252/253 Also see: Al Qira Li Qasdi Ummil Qura of Muhibbud Din At Tabari, pg. 319 and Ithafus Sadah Al Muttaqin, vol. 4 pg. 350)

 

Also see here.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

أخبار مكة للأزرقي (١/ ٣١٨): حدثنا أبو الوليد قال: حدثني جدي حدثنا سعيد بن سالم، عن عثمان بن ساج، عن عطاء بن أبي رباح قال: «من قام تحت مثعب الكعبة فدعا استجيب له وخرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه»…

حدثنا أبو الوليد قال: حدثنا محمد بن سليم، حدثنا الزنجي مسلم بن خالد، عن ابن جريج، عن عطاء أنه قال: «من قام تحت ميزاب الكعبة فدعا استجيب له وخرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه».

القرى لقاصد أم القرى (ص٣١٩): عن عطاء بن أبي رباح قال: من قام تحت مثعب الكعبة، وفي رواية: تحت ميزاب الكعبة، فدعا، استجيب له وخرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه. أخرجه الأزرقي.

اتحاف السادة المتقين (٤/ ٣٥٠): وأخرج الارزقي عن جعفر بن محمد عن أبيه ان النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا حاذى ميزاب الكعبة وهو في الطواف يقول اللهم إني أسألك الراحة عند الموت والعفو عند الحساب وقال الطبري في مناسكه وروى ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما من أحد يدعو تحت الميزاب إلا استجيب له قال ذكره بعض مشايخنا في منسك له.