Accept the truth regardless of who it comes from

Question

What is the reference of this Hadith?

من جاءك بالحق فاقبل منه، وإن كان بعيدا قصيا/بغيضا، ومن جاءك بالباطل فاردده، وإن كان قريبا حبيبا

 

Answer

I have not come across this as a Hadith of Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam). This narration is recorded as the statement of Sayyiduna ‘Abdullah ibn Mas’ud (radiyallahu ‘anhu) in Musnad Ibnul Ja’d and Hilyatul Awliya.

(Musnad Ibnul Ja’d: 2234, Hilyatul Awliya, vol. 1 pg. 134. Also see: Sharhus Sunnah, vol. 1 pg. 234)

 

The narration may be quoted as the statement of Sayyiduna ‘Abdullah ibn Mas’ud (radiyallahu ‘anhu).

 

Translation

Sayyiduna ‘Abdullah ibn Mas’ud (radiyallahu ‘anhu) said:

“Whoever brings you/informs you of the truth, accept it from him even though he may be distant and far/an enemy and whoever brings falsehood reject it, even though he is a close relative/confidant or someone beloved to you.”

 

See a similar advice of Sayyiduna ‘Ali (radiyallahu ‘anhu) here.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

مسند ابن الجعد (٢٢٣٤): حدثنا علي، أنا شريك، عن عبد الملك بن عمير، عن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود، عن أبيه قال: أتاه رجل، فقال له: يا أبا عبد الرحمن علمني كلمات جوامع نوافع قال: «اعبد الله ولا تشرك به شيئا، وزل مع القرآن حيث زال، ومن جاءك بالحق فاقبل منه، وإن كان بعيدا قصيا، ومن جاءك بالباطل فاردده، وإن كان قريبا حبيبا».

حلية الأولياء وطبقات الأصفياء (١/ ١٣٤): حدثنا محمد بن علي، في جماعة، قالوا: ثنا عبد الله بن محمد البغوي، ثنا علي بن الجعد، ثنا شريك، عن عبد الملك بن عمير، عن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود، عن أبيه، قال: أتاه رجل فقال: يا أبا عبد الرحمن علمني كلمات جوامع نوافع، فقال: «اعبد الله ولا تشرك به شيئا، وزل مع القرآن حيث زال، ومن جاءك بالحق فاقبل منه، وإن كان بعيدا بغيضا، ومن جاءك بالباطل فاردد عليه وإن كان حبيبا قريبا».

شرح السنة للبغوي (١/ ٢٣٤): وقال رجل لعبد الله بن مسعود: علمني كلمات جوامع نوافع، فقال: «لا تشرك به شيئا، وزل مع القرآن حيث زال، ومن جاءك بالحق فاقبل منه، وإن كان بعيدا بغيضا، ومن جاءك بالباطل، فاردده عليه، وإن كان قريبا حبيبا».