Another narration on the virtue of abundant sajdah (prostration)

Question

What is the source of this Hadith?

حدثني معدان بن طلحة اليعمري، قال: لقيت ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت له: دلني على عمل ينفعني الله به ويدخلني الله الجنة؟ فسكت عني مليا، ثم التفت إلي فقال: عليك بالسجود، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما من عبد يسجد لله سجدة إلا رفعه الله بها درجة وحط عنه بها خطيئة

 

Answer

Imams Tirmidhi and Nasai (rahimahumallah) have recorded this Hadith.

(Sunan Tirmidhi, Hadith: 388, Sunan Nasai; Al Mujtaba, Hadith: 1139)

 

Imam Muslim (rahimahullah) has recorded the Hadith with slight variation in the wording. (Sahih Muslim, Hadith: 488)

 

See here.

 

Translation

Ma’dan ibn Talhah Al Ya’muri (rahimahullah) says, “I met Thawban the freed slave of Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) and said, ‘Show me an action through which Allah will allow me to gain benefit and enter me into Jannah.’ He kept quiet for a while. He then turned around and said, ‘Hold fast on to prostration, for I heard Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) say, ‘There is no person who prostrates for the sake of Allah, except that Allah raises his rank by a degree and erases a bad deed by virtue of the sajdah.'”

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن الترمذي (٣٨٨): حدثنا أبو عمار قال: حدثنا الوليد بن مسلم، عن الأوزاعي، قال: حدثني الوليد بن هشام المعيطي، قال: حدثني معدان بن طلحة اليعمري، قال: لقيت ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت له: دلني على  عمل ينفعني الله به ويدخلني الله الجنة؟ فسكت عني مليا، ثم التفت إلي فقال: عليك بالسجود، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما من عبد يسجد لله سجدة إلا رفعه الله بها درجة وحط عنه بها خطيئة».

سنن النسائي (١١٣٩): أخبرنا أبو عمار الحسين بن حريث، قال: أنبأنا الوليد بن مسلم، قال: حدثنا الأوزاعي، قال: حدثني الوليد بن هشام المعيطي، قال: حدثني معدان بن طلحة اليعمري، قال: لقيت ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: دلني على عمل ينفعني، أو يدخلني الجنة، فسكت عني مليا، ثم التفت إلي فقال: عليك بالسجود، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما من عبد يسجد لله سجدة إلا رفعه الله عز وجل بها درجة، وحط عنه بها خطيئة» قال معدان: ثم لقيت أبا الدرداء، فسألته عما سألت عنه ثوبان، فقال لي: عليك بالسجود، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما من عبد يسجد لله سجدة إلا رفعه الله بها درجة، وحط عنه بها خطيئة».

صحيح مسلم (٤٨٨): حدثني زهير بن حرب، حدثنا الوليد بن مسلم، قال: سمعت الأوزاعي، قال: حدثني الوليد بن هشام المعيطي، حدثني معدان بن أبي طلحة اليعمري، قال: لقيت ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: أخبرني بعمل أعمله يدخلني الله به الجنة؟ أو قال قلت: بأحب الأعمال إلى الله، فسكت. ثم سألته فسكت. ثم سألته الثالثة فقال: سألت عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: «عليك بكثرة السجود لله، فإنك لا تسجد لله سجدة، إلا رفعك الله بها درجة، وحط عنك بها خطيئة» قال معدان: ثم لقيت أبا الدرداء فسألته فقال لي: مثل ما قال لي: ثوبان.

سنن ابن ماجه (١٤٢٤-١٤٢٣): حدثنا العباس بن عثمان الدمشقي قال: حدثنا الوليد بن مسلم، عن خالد بن يزيد المري، عن يونس بن ميسرة بن حلبس، عن الصنابحي، عن عبادة بن الصامت، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: «ما من عبد يسجد لله سجدة إلا كتب الله له بها حسنة، ومحا عنه بها سيئة، ورفع له بها درجة، فاستكثروا من السجود».

حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم قال: حدثنا الوليد بن مسلم قال: حدثنا عبد الرحمن بن عمرو أبو عمرو الأوزاعي، قال: حدثني الوليد بن هشام المعيطي، حدثه معدان بن أبي طلحة اليعمري، قال: لقيت ثوبان فقلت له: حدثني حديثا عسى الله أن ينفعني به، قال: فسكت، ثم عدت فقلت مثلها، فسكت ثلاث مرات، فقال لي: عليك بالسجود لله، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما من عبد يسجد لله سجدة إلا رفعه الله بها درجة، وحط عنه بها خطيئة» قال معدان: ثم لقيت أبا الدرداء فسألته فقال مثل ذلك.

سنن الترمذي (٣٨٨-٣٨٩): حدثنا أبو عمار قال: حدثنا الوليد بن مسلم، عن الأوزاعي، قال: حدثني الوليد بن هشام المعيطي، قال: حدثني معدان بن طلحة اليعمري، قال: لقيت ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت له: دلني على عمل ينفعني الله به ويدخلني الله الجنة؟ فسكت عني مليا، ثم التفت إلي فقال: عليك بالسجود، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما من عبد يسجد لله سجدة إلا رفعه الله بها درجة وحط عنه بها خطيئة».

قال معدان: فلقيت أبا الدرداء، فسألته عما سألت عنه ثوبان؟ فقال: عليك بالسجود، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما من عبد يسجد لله سجدة إلا رفعه الله بها درجة وحط عنه بها خطيئة»، وفي الباب عن أبي هريرة، وأبي فاطمة،:  «حديث ثوبان، وأبي الدرداء في كثرة الركوع والسجود حديث حسن صحيح» وقد اختلف أهل العلم في هذا،  فقال بعضهم: طول القيام في الصلاة أفضل من كثرة الركوع والسجود، وقال بعضهم: كثرة الركوع والسجود أفضل من طول القيام ” وقال أحمد بن حنبل: «قد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم في هذا حديثان ولم يقض فيه بشيء» وقال إسحاق: «أما بالنهار فكثرة الركوع والسجود، وأما بالليل فطول القيام، إلا أن يكون رجل له جزء بالليل يأتي عليه، فكثرة الركوع والسجود في هذا أحب إلي، لأنه يأتي على جزئه وقد ربح كثرة الركوع والسجود»: «وإنما قال إسحاق هذا لأنه كذا وصف صلاة النبي صلى الله عليه وسلم بالليل، ووصف طول القيام، وأما بالنهار فلم يوصف من صلاته من طول القيام ما وصف بالليل».

الترغيب (١/ ١٤٨-١٤٩): وعن معدان بن أبى طلحة رضي الله عنه قال: لقيت ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: أخبرنى بعمل أعمله يدخلنى الله به الجنة، أو قال قلت: بأحب الأعمال إلى الله، فسكت، ثم سألته فسكت، ثم سألته الثالثة، فقال سألت عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: عليك بكثرة السجود ، فإنك لا تسجد لله سجدة إلا رفعك بها درجة، وحط  بها عنك خطيئة. رواه مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه.

وعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما من عبد يسجد لله سجدة إلا كتب الله له بها حسنة ومحا  عنه بها سيئة، ورفع له بها درجة فاستكثروا من السجود رواه ابن ماجه بإسناد صحيح.

مصباح الزجاجة في زوائد ابن ماجه (٤٧٠): حدثنا العباس بن عثمان الدمشقي حدثنا الوليد بن مسلم عن خالد بن يزيد المسري عن يونس بن ميسرة بن حابس عن الصنابحي عن عبادة بن الصامت أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول «ما من عبد يسجد لله سجدة إلا كتب الله له بها حسنة ومحا عنه بها سيئة ورفع له بها درجة فاستكثروا من السجود».

هذا إسناد ضعيف لتدليس الوليد بن مسلم رواه مسلم والترمذي والنسائي من حديث ثوبان.

صحيح مسلم (٤٨٨): حدثني زهير بن حرب، حدثنا الوليد بن مسلم، قال: سمعت الأوزاعي، قال: حدثني الوليد بن هشام المعيطي، حدثني معدان بن أبي طلحة اليعمري، قال: لقيت ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: أخبرني بعمل أعمله يدخلني الله به الجنة؟ أو قال قلت: بأحب الأعمال إلى الله، فسكت. ثم سألته فسكت. ثم سألته الثالثة فقال: سألت عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: «عليك بكثرة السجود لله، فإنك لا تسجد لله سجدة، إلا رفعك الله بها درجة، وحط عنك بها خطيئة» قال معدان: ثم لقيت أبا الدرداء فسألته فقال لي: مثل ما قال لي: ثوبان.

صحيح ابن حبان (١٧٣٤): أخبرنا ابن قتيبة، حدثنا حرملة، حدثنا ابن وهب، قال: سمعت معاوية بن صالح، يحدث عن العلاء بن الحارث، عن زيد بن أرطاة، عن جبير بن نفير، أن عبد الله بن عمر، رأى فتى وهو يصلي قد أطال صلاته، وأطنب فيها، فقال: من يعرف هذا؟ فقال رجل: أنا، فقال عبد الله: لو كنت أعرفه لأمرته أن يطيل الركوع والسجود، فإني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول:  «إن العبد إذا قام يصلي، أتي بذنوبه، فوضعت على رأسه، أو عاتقه، فكلما ركع أو سجد، تساقطت عنه».

السنن الكبرى للبيهقي (٣/ ١٠): (وأخبرنا) أبو عبد الله الحافظ ثنا أبو العباس هو الاصم ثنا بحر بن نصر ثنا ابن وهب حدثني معاوية وهو ابن صالح عن العلاء بن الحارث عن زيد بن ارطاة عن جبير بن نفير ان عبد الله بن عمر رأى فتى وهو يصلي وقد اطال صلاته واطنب فيها فقال من يعرف هذا فقال رجل انا فقال عبد الله بن عمر لو كنت اعرفه لامرته ان يطيل الركوع والسجود فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول «ان العبد إذا قام يصلي اتى بذنوبه فجعلت على رأسه وعاتقيه فكلما ركع أو سجد تساقطت عنه».

المهذب في اختصار السنن الكبير (٤١٦٥): معاوية بن صالح، عن العلاء بن الحارث، عن زيد بن أرطاة، عن جبير بن نفير “أن ابن عمر رأي فتىً يصلي قد أطال صلاته وأطنب فيها فقال: من يعرف هذا؟ فقال رجل: أنا. فقال: لو كنت أعرفه لأمرته أن يطيل الركوع والسجود فإني سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «إن العبد إذا قام يصلي أتي بذنوبه فجعلت على رأسه وعاتقيه فكلما ما ركع أو سجد تساقطت عنه». قلت: إِسناده قوي.