Facing the Qiblah while sleeping

Question

Has anyone before Moulana Khalil Ahmad (rahimahullah) in his commentary on Abu Dawud declare facing the Qiblah while sleeping to be recommended?

Answer

The encouragement for sleeping towards the Qiblah is clearly understood from a Hadith, and is not merely the view of a scholar.

Imam Abu Dawud (rahimahullah) has recorded a narration from some family members of Sayyidatuna Ummu Salamah (radiyallahu’anha) that the bed of Rasulullah (sallallahu’alayhi wasallam) would be positioned like a person is positioned in his grave, with the Masjid being at the head side.

(Sunan Abi Dawud, Hadith: 5004, Chapter on where to face while sleeping. Also see Majma’uz Zawaid, vol.10 pg.121)

As is evident from the chapter in which Imam Abu Dawud (rahimahullah) has cited this Hadith, he too understood the same.

 

Notes:

1. The deceased is generally laid on the right side, with the face in the direction of the Qiblah.

2. The home of Rasulullah (sallallahu’alayhi wasallam) was to the left of the Masjid (when facing the Qiblah). Therefore, if the head side of the bed was towards the Masjid, this will enable him (sallallahu’alayhi wasallam) to face the Qiblah while sleeping on his right side.

3. Sleeping on the right side is established from a Hadith in Sahih Bukhari, Hadith: 247.

4. The Hadith commentators have mentioned the reason for sleeping with wudu is so that – in the event one dies in one’s sleep- one is in the state of wudu.

(‘Umdatul Qari, Hadith: 247)

The same could be said about facing the Qiblah while sleeping…

 

And Allah Ta’ala Knows best,

 

Answered by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن أبي داود (٥٠٠٤): باب كيف يتوجه

حدثنا مسدد، حدثنا حماد، عن خالد الحذاء، عن أبي قلابة عن بعض آل أم سلمة، قال: «كان فراش النبي -صلى الله عليه وسلم- نحوا مما يوضع الإنسان في قبره، وكان المسجد عند رأسه».

مجمع الزوائد (١٠/ ١٢١): وعن عائشة أنها قالت: «كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يأمر بفراشه فيفرش له، فيستقبل القبلة، فإذا آوى إليه توسد كفه اليمنى، ثم همس لا ندري ما يقول، فإذا كان في آخر ذلك رفع صوته فقال: اللهم رب السماوات السبع، ورب العرش العظيم، إله – أو رب – كل شيء، منزل التوراة والإنجيل والفرقان، فالق الحب والنوى، أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر ليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقض عنا الدين، وأغننا من الفقر».

رواه أبو يعلى، وفيه السري بن إسماعيل، وهو متروك……….

وعن أم سلمة حدثت: «أن فاطمة جاءت إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – تشتكي الخدمة قالت: يا نبي الله، والله، لقد مجلت يداي من الرحى، أطحن مرة وأعجن مرة. فقال لها رسول الله – صلى الله عليه وسلم: «إن يرزقك الله شيئا يأتك، وسأدلك على خير من ذلك، إذا لزمت مضجعك فسبحي الله ثلاثا وثلاثين، وكبري ثلاثا وثلاثين، واحمدي أربعا وثلاثين، فذلك مائة خير لك من الخادم».

قلت: فذكر الحديث، وقد تقدم بتمامه فيما يفعل بعد الصبح، وإسناده حسن.

صحيح البخاري (٢٤٧): حدثنا محمد بن مقاتل، قال: أخبرنا عبد الله، قال: أخبرنا سفيان، عن منصور، عن سعد بن عبيدة، عن البراء بن عازب، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إذا أتيت مضجعك، فتوضأ وضوءك للصلاة، ثم اضطجع على شقك الأيمن، ثم قل: اللهم أسلمت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت، وبنبيك الذي أرسلت، فإن مت من ليلتك، فأنت على  الفطرة، واجعلهن آخر ما تتكلم به». قال: فرددتها على النبي صلى الله عليه وسلم، فلما بلغت: اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت، قلت: ورسولك، قال: «لا، ونبيك الذي أرسلت».

عمدة القاري (٢٤٧): ومنها ما قاله ابن بطال: فيه أن الوضوء عند النوم مندوب إليه مرغوب فيه، وكذلك الدعاء، لأنه قد تقبض روحه في نومه فيكون قد ختم عمله بالوضوء والدعاء الذي هو أفضل الأعمال، ثم إن هذا الوضوء مستحب وإن كان متوضئا كفاه ذلك الوضوء، لأن المقصود النوم على طهارة مخافة أن يموت في ليلته، ويكون أصدق لرؤياه وأبعد من تلعب الشيطان به في منامه.