Greeting twenty people after Fajr Salah

Question

I have heard a Hadith that if a person makes salam to twenty people when he leaves the Masjid after reading Fajr in congregation, and he passes away on the same day, he will be forgiven.

Is this authentic?

 

Answer

Imam Daylami (rahimahullah) has recorded this narration on the authority of Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Umar (radiyallahu ‘anhuma). However, the Muhaddithun have declared the Hadith a fabrication as the chain consists of a fabricator.

(Musnadul Firdaws, Hadith: 5664. Refer: Dhaylul La-Alil Masnu’ah,  vol. 1 pg. 411, Hadith: 487, Tanzihush Shari’ah, vol. 2 pg. 119 and Lisanul Mizan, vol. 7 pg. 249)

 

The Hadith is not suitable to quote.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

الفردوس (٥٦٦٤): ابن عمر: «من صلى الفجر في جماعة وخرج من المسجد فمر بعشرين نفسا فسلم عليهم ثم مات في ذلك اليوم غفر له».

ذيل اللآلئ المصنوعة: الزيادات على الموضوعات (١/ ٤١١، رقم ٤٨٧ ): الديلمي: أخبرنا والدي أخبرنا الحسن بن أحمد المرجاني أخبرنا عبد الله بن علي بن حمويه بن أبرك حدثنا علي بن الحسن بن الربيع القرشي حدثنا أبو جعفر محمد بن [يحيى] بن محمد بن مرداس السلمي ببغداد حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن ثابت الأشناني حدثنا أحمد بن أبي موسى الرملي بالرملة حدثنا أبو عامر العقدي عن مالك عن نافع عن ابن عمر رفعه: «من صلى الفجر في جماعة وخرج من المسجد فمر بعشرين نفسا فسلم عليهم ثم مات في ذلك اليوم غفر له».

الأشناني دجال.

تنزيه الشريعة (٢/ ١١٩ ): حديث: «من صلى الفجر في جماعة وخرج من المسجد فمر بعشرين نفسا فسلم عليهم ثم مات في ذلك اليوم غفر له» (مي) من حديث ابن عمر وفيه أبو بكر محمد ابن عبد الله الأشناني.

لسان الميزان (٧/ ٢٤٩ ):  محمد بن عبد الله بن إبراهيم بن ثابت أبو بكر البغدادي العنبري [الأشناني، وهو محمد بن عبد الله بن ثابت]

هذا هو الأشناني المذكور قبل. سمع فيما زعم من يحيى بن معين وأحمد بن حنبل وطائفة. وعنه ابن السماك وعلي بن الحسن الجراحي. قال الدارقطني: كان دجالا. وقال الخطيب: كان يضع الحديث فمن أسمج وضعه بإسناد كالشمس: هبط جبريل فقال: إن الله يقول: حبيبي إني كسوت حسن يوسف من نور الكرسي وحسنك من نور العرش. ومن طاماته: حدثنا يحيى بن معين حدثنا ابن إدريس حدثنا شعبة، عن عمرو بن مرة عن ابن أبي ليلى عن البراء رضي الله عنه مرفوعا: في أعلى عليين قبة معلقة بالقدرة تخترقها رياح الرحمة لها أربعة آلاف باب كلما اشتاق أبو بكر إلى الجنة انفتح منها باب ينظر إلى الله. انتهى.

وهذا الإسناد أورد به ابن عساكر في ترجمته حديث: إذا صافح المؤمن. الذي سيذكر بعد هذا. وأما الإسناد الذي قال إنه كالشمس أشار به إلى ما أورده الخطيب من طريقه قال: حدثنا هشام بن عمار حدثنا وكيع عن شعبة، عن محارب، عن جابر , وقال الخطيب بعده: وقد رواه الأشناني بسند آخر ضعيف.وأورد له الخطيب حديثا آخر من طريقه، عن أبي خيثمة عن جرير، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة رفعه: إذا صافح المؤمن المؤمن نزلت عليهما مئة رحمة تسعة وتسعون لأبشهما وأحسنهما خلقا. وهذا على شرط الصحيح لو صدق الأشناني. وقال الخطيب بعد أن أورد له عدة أحاديث باطلة بأسانيد جياد: عندي أنه كان لا يعرف الصنعة غير أنه – والله أعلم – أخذ أسانيد صحيحة من بعض الصحف فركب عليها هذه البلايا , نسأل الله السلامة.