Home | Authentication | Hadiths on the harms of adultery

Hadiths on the harms of adultery

Question

Are the following two narrations authentic:

1) Sayyiduna Anas (radiyallahu ‘anhu) reports that  Nabi (sallalahu ‘alayhi wa sallam) said:

Save yourself from zina. Zina has six things of ruin in it, three in this world and three in the hereafter. From the ruins of this world are:

The radiance of one’s face fades, sustenance becomes difficult and does not suffice for ones needs and the body wears down quicker than normal and becomes weak.

From the ruins of the hereafter are: Allah Ta’ala becomes angry, judgement will be harsh and one will burn in Jahannam till Allah Ta’ala wills’.

2) Nabi (sallalahu ‘alayhi wa sallam) is reported to have said:

‘Iman has a dress that Allah dresses whosoever he wants with. Whenever a person commits zina, this dress is taken off him and not put back on until the person repents from his sin.’

 

Answer

Adultery is a major sin and has been prohibited in many verses of the Holy Quran and authentic traditions of Nabi (sallalahu ‘alayhi wa sallam).

1) The first Hadith you have quoted is classified as very weak. Maslamah ibn ‘Ulayy Al Khushani is a narrator of this Hadith who has been declared as extremely weak by many Muhaddithun. This narration is therefore not suitable to quote.

(See Talkhisul Mawdu’at, Hadith: 997, Faydul Qadir, Hadith: 2924, Al Maqasidul Hasanah, Hadith: 543 and Mizanul ‘Itidal 8035. Also see Shu’abul Iman, Hadith: 5091)

 

2) The second Hadith is recorded by Imam Bayhaqi (rahimahullah) on the authority of Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu). The chain for this Hadith is also classified as very weak.

(Shu’abul Iman, Hadith: 4981, Lisanul Mizan : 5819)

 

However, this narration of Bayhaqi does have the following authentic supports which should be quoted instead:

a) Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu) reports that Nabi (sallalahu ‘alayhi wa sallam) said: ‘Allah Ta’ala removes the Iman of that person who drinks wine or engages in adultery like how one of you removes his shirt from his head’.

(Mustadrak Hakim, vol.1 pg. 22)

Imam Hakim (rahimahullah) has classified this Hadith as authentic and ‘Allamah Dhahabi (rahimahullah) concurs with him.

(Mustadrak Hakim, vol. 1 pg. 22. Also see Al Kabair of ‘Allamah Dhahabi (rahimahullah), Hadith: 83)

b)  Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu) reports that Rasulullah (sallalahu ‘alayhi wa sallam) said: ‘When a person fornicates, his Iman leaves him (and hovers above his head) like a shadow, his Iman returns to him when he stops this act’.

(Sunan Tirmidhi, Hadith: 2625 and Mustadrak Hakim, vol. 1 pg.22)

Imam Hakim (rahimahullah) has also classified this Hadith as authentic and ‘Allamah Dhahabi (rahimahullah) concurs with him. Hafiz Ibn Hajar Al ‘Asqalani (rahimahullah) has also classified this Hadith as authentic.

(Fathul Bari, vol. 12 pg. 62)

 

And Allah Ta’ala Knows best

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

تلخيص كتاب الموضوعات (٩٩٧) = (٧٨٣-٧٨٤): حديث: «إياكم والزنا فإن فيه أربع خصال يذهب بالبهاء من الوجه ويقطع الرزق ويسخط الرحمن والخلود في النار». فيه عمرو بن ميع كذاب عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس.

حديث «إياكم والزنا فإن فيه ست خصال يذهب بالبهباء ويورث وينقص العمر ويورث سخط الله وسوء الحساب والخلود في النار». رواه هشام بن عمارو ثنا مسلمة بن علي متروك عن الأعمش عن شقيق عن حذيفة وروى نحوه كعب بن عمرو وهو متهم ثنا عرس بن فهد الموصلي ثنا الحسن بن عرفة ثنا يزيد بن هارون ثنا حميد عن أنس وقال «والخلود في النار إلا أن يشاء الله.

فيض القدير (٢٩٢٤): (إياكم والزنا فإن فيه أربع خصال يذهب البهاء عن الوجه ويقطع الرزق) يعني يقلله ويقطع كثرة بركته (ويسخط الرحمن) أي يغضبه (والخلود) أي وفيه الخلود (في النار) أي نار جهنم أي إن استحله وهو زجر وتهويل وليس على ظاهره ويكفي في قبحه أنه مع كمال رحمته شرع فيه أفحش القتلات وأفضحها وأشنعها وأمر أن يشهد المؤمنون تعذيب فاعله ومن قبحه أن بعض البهائم يستقبحه ففي البخاري عن عمرو بن ميمون: رأيت في الجاهلية قردا زنا بقردة فاجتمع عليهما القردة فرجموهما حتى ماتا.

(طس عد) عن إسحاق بن أحمد بن جعفر عن محمد بن إسحاق البكائي عن الحكم بن سليمان عن عمرو بن جميع عن ابن جريج عن عطاء (عن ابن عباس) قال الهيثمي: فيه عمرو بن جميع وهو متروك وأورده ابن الجوزي في الموضوع من حديث ابن عدي هذا وقال: فيه عمرو بن جميع كذاب انتهى فتعقبه المؤلف بأن الطبراني خرجه ولم يزد على ذلك وهو تعقب أوهى من بيت العنكبوت لأن ابن جميع الذي حكم بوضع الحديث لأجله في سند الطبراني أيضا فما الذي ضعفه.

المقاصد الحسنة (٥٤٣): حديث: الزنا يورث الفقر، الديلمي والقضاعي من حديث الماضي بن محمد عن ليث بن أبي سليم عن مجاهد عن ابن عمر رفعه بهذا، وعنده أيضا من حديث أبي الدنيا الكذاب، عن علي رفعه: في الزنا ست خصال، ثلاثة في الدنيا، وذكر منها الفقر، وثلاثة في الآخرة.

ميزان الاعتدال (٨٠٣٥): (ق) مسلمة بن علي الخشني.

شامي واه. حدث عن يحيى بن الحارث الذماري، وجماعة. تركوه.

 قال دحيم: ليس بشيء. وقال أبو حاتم: لا يشتغل به. وقال البخاري: منكر الحديث.

وقال النسائي: متروك. وقال ابن عدي: عامة أحاديثه غير محفوظة. وقال ابن يونس: سكن مصر فمات بها قبل التسعين ومئة.

حدث عنه محمد بن رمح، وهشام بن عمار، وخلق.

هشام بن عمار، حدثنا مسلمة بن علي عن الأوزاعي ، عن يحيى، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، مرفوعا: إذا خرج أول الآيات طويت الصحف، ورفعت الأقلام، وشهدت الأجساد على الأعمال.

هشام، حدثنا مسلمة، حدثنا الزبيدي، عن الزهري، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، مرفوعا، قال الله تعالى: أحب عبادي إلى أعجلهم فطرا.

أبو همام السكوني، حدثنا مسلمة، حدثنا الزبيدي، عن الزهري، وعن أبي سلمة، عن أبي هريرة، مرفوعا: إذا قال الرجل لأخيه هلم أقامرك فقد وجبت عليه كفارة يمين، وإن لم يفعل.

وبه: من قال واللات والعزى فإن كفارتها أن يقول: لا إله إلا الله.

سليمان بن عبد الرحمن، حدثنا مسلمة بن علي، حدثني عمر بن صبح، عن مقاتل بن حيان، عن عاصم بن ضمرة، عن علي، أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن التقنع، وقال: هو بالنهار شهرة وبالليل ريبة، ولا يتقنع إلا من استكمل الحكمة في قوله وفعله: فإذا كان كذلك فليتقنع، يعنى التطيلس.

فيه عمر بن صبح، وهو كذاب.

هشام بن عمار، حدثنا مسلمة، عن ابن جريج، عن حميد، عن أنس، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يعود مريضا إلا بعد ثلاثة أيام.

قال أبو حاتم: باطل موضوع.

…هشام بن عمار، حدثنا مسلمة بن علي، معن الأعمش، عن شقيق، عن حذيفة، مرفوعا: إياكم والزنا فإن فيه ست خصال: يذهب البهاء، ويورث الفقر، وينقص العمر، ويوجب سخط الرب، وسوء الحساب، والخلود في النار.

شعب الإيمان (٤٩٨١): أخبرنا أبو الحسن علي بن عبد الله بن إبراهيم الهاشمي، ثنا محمد بن عمرو الرزاز، ح، وأخبرنا أبو الحسين بن بشران، أنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد، ثنا يحيى بن أبي طالب، أنا عمرو بن عبد الغفار، ثنا العوام بن حوشب، حدثني علي بن مدرك، عن أبي زرعة، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الإيمان سربال يسربله الله من يشاء، فإذا زنى العبد نزع منه سربال الإيمان، فإن تاب رد عليه».

لسان الميزان (٥٨١٩): (ك): عمرو بن عبد الغفار الفقيمي.

عن الأعمش، وغيره. قال أبو حاتم: متروك الحديث. وقال ابن عدي: اتهم بوضع الحديث.

وقال ابن المديني: رافضي تركته لأجل الرفض. وقال العقيلي، وغيره: منكر الحديث.

المستدرك للحاكم (١/ ٢٢): حدثنا أبو بكر بن محمد بن حمدان الصيرفي ، بمرو ، حدثنا عبد الصمد بن الفضل ، وحدثنا جعفر بن محمد بن نصير ، ببغداد ، حدثنا بشر بن موسى ، قالا : حدثنا أبو عبد الرحمن المقرئ ، حدثنا سعيد بن أبي أيوب ، حدثنا عبد الله بن الوليد ، عن ابن حجيرة ، أنه سمع أبا هريرة رضي الله عنه ، يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من زنى وشرب الخمر نزع الله منه الإيمان كما يخلع الإنسان القميص من رأسه .

قد احتج مسلم بعبد الرحمن بن حجيرة وعبد الله بن الوليد وهما شاميان

تلخيص المستدرك على الصحيحين (١/ ٢٢):  احتج مسلم بعبد الرحمن بن حجيرة وبعبد الله بن الوليد.

الكبائر للذهبي (٨٣): وفي الحديث من زنى أو شرب الخمر نزع الله منه الإيمان كما يخلع الإنسان القميص من رأسه.

سنن الترمذي(٢٦٢٥): حدثنا أحمد بن منيع قال: حدثنا عبيدة بن حميد، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن، ولكن التوبة معروضة» وفي الباب عن ابن عباس، وعائشة، وعبد الله بن أبي أوفى. حديث أبي هريرة حديث حسن صحيح غريب من هذا الوجه. وقد روي عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا زنى العبد خرج منه الإيمان فكان فوق رأسه كالظلة، فإذا خرج من ذلك العمل عاد إليه الإيمان».  وقد روي عن أبي جعفر محمد بن علي، أنه قال في هذا: «خرج من الإيمان إلى الإسلام». وقد روي من غير وجه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في الزنا والسرقة: «من أصاب من ذلك شيئا فأقيم عليه الحد فهو كفارة ذنبه، ومن أصاب من ذلك شيئا فستر الله عليه فهو إلى الله، إن شاء عذبه يوم القيامة وإن شاء غفر له». روى ذلك علي بن أبي طالب، وعبادة بن الصامت، وخزيمة بن ثابت، عن النبي صلى الله عليه وسلم.

 

المستدرك للحاكم (١/ ٢٢): حدثنا أبو النضر الفقيه ، وأبو الحسين الحيري ، قالا : حدثنا عثمان بن سعيد الدارمي (ح) وحدثنا أبو جعفر محمد بن صالح بن هانئ ، حدثنا الفضل بن محمد بن المسيب (ح) وحدثنا علي بن حمشاذ ، حدثنا عبيد بن عبد الواحد ، قالوا : حدثنا سعيد بن أبي مريم ، أنبأنا نافع بن يزيد ، حدثنا ابن الهاد ، أن سعيد بن أبي سعيد ، حدثنا ، أنه سمع أبا هريرة رضي الله عنه ، يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا زنى العبد خرج منه الإيمان ، وكان كالظلة ، فإذا انقلع منها رجع إليه الإيمان. هذا حديث صحيح على شرط الشيخين فقد احتجا برواته.

وله شاهد على شرط مسلم.

تلخيص المستدرك (١/ ٢٢): على شرطهما.

فتح الباري لابن حجر (١٢/ ٦٢): وجاء مثل هذا مرفوعا أخرجه أبو داود والحاكم بسند صحيح من طريق سعيد المقبري أنه سمع أبا هريرة رفعه إذا زنى الرجل خرج منه الإيمان فكان عليه كالظلة فإذا أقلع رجع إليه الإيمان وأخرج الحاكم من طريق بن حجيرة أنه سمع أبا هريرة يقول من زنى أو شرب الخمر نزع الله منه الإيمان كما يخلع الإنسان القميص من رأسه.