No characteristic was more hateful to Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) than lying

Question

Can this Hadith be quoted?

Sayyidah ‘Aaishah (radiyallahu ‘anha) says:

“No characteristic was more hateful to the Messenger of Allah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) than lying. If a man told a lie in the presence of the Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam), he would continue to feel some unrest in his heart until he knew that the man had repented.”

 

Answer

This narration is recorded in Musnad Ahmad and other Hadith collections. Imam Ibn Hibban (rahimahullah) has declared the Hadith authentic.

(Musnad Ahmad, vol. 6 pg. 152, Sahih Ibn Hibban; Al Ihsan, Hadith: 5736. Also see: Majma’uz Zawaid, vol. 1 pg. 142)

 

This narration also appears in some editions of Sunan Tirmidhi.

(Refer: Sunan Tirmidhi, Hadith: 1973, edition of Darul Gharb)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

مسند أحمد (٦/ ١٥٢): حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن أيوب، عن ابن أبي مليكة، أو غيره :أن عائشة، قالت: ما كان خلق أبغض إلى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الكذب، ولقد «كان الرجل يكذب عند رسول الله صلى الله عليه وسلم الكذبة، فما يزال في نفسه عليه حتى يعلم أنه قد أحدث منها توبة».

صحيح ابن حبان (٥٧٣٦): أخبرنا عمر بن محمد الهمداني، حدثنا محمد بن عبد الملك بن زنجويه، أخبرنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن أيوب، عن بن أبى مليكةذكر البيان بأن الكذب كان من أبغض الأخلاق إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أخبرنا عمر بن محمد الهمداني، حدثنا محمد بن عبد الملك بن زنجويه، أخبرنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن أيوب، عن بن أبى مليكة عن عائشة،قالت: ما كان خلق أبغض إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من الكذب، ولقد كان الرجل يكذب عنده الكذبة، فما تزال في نفسه حتى يعلم انه قد أحدث منها توبة .

مجمع الزوائد (١/ ١٤٢): وعن عائشة قالت: «ما كان من خلق أبغض إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – من الكذب، وما اطلع على أحد من ذلك بشيء فيخرج من قلبه حتى يعلم أنه قد أحدث توبة». رواه البزار وأحمد بنحوه.

وفي رواية: لم يكن من خلق أبغض إلى أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم -.

رواه البزار أيضا، وإسناده صحيح.

سنن الترمذي (١٩٧٣): حدثنا يحيى بن موسى، حدثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن أيوب، عن ابن أبي مليكة، عن عائشة، قالت: ما كان خلق أبغض إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من الكذب، ولقد كان الرجل يحدث عند النبي صلى الله عليه وسلم بالكذبة فما يزال في نفسه حتى يعلم أنه قد أحدث منها توبة.

قال أبو عيسى: هذا حديث حسن.