Praising Allah and seeking forgiveness when shaking hands

Question

1. Is it a Sunnah to say ‘Alhamdulillah, yaghfirullahu lana walakum’ when shaking hands?

2. Do both people shaking hands say this du’a, or does one say ‘Amin”?

 

Answer

1. I haven’t seen these exact words as a recommended recital for handshakes. However, it seems like this is derived from a Hadith in which Rasulullah (sallallahu’alayhi wasallam) said:

‘When two Muslims meet, shake hands, praise Allah and ask Him for forgiveness they will be forgiven.’

See here for the reference.

 

2. There is no harm in either of these two options.

 

Note: It is important to note, that since the Hadith does not specify what words to use, the ones cited in your query are not binding. Although there is no harm in saying them, praising Allah and seeking His forgiveness can be done with other words as well.

 

 

And Allah Ta’ala Knows best,

 

Answered by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن أبي داود (٥١٦٩): حدثنا عمرو بن عون، أخبرنا هشيم، عن أبي بلج، عن زيد أبي الحكم العنزي عن البراء بن عازب، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إذا التقى المسلمان، فتصافحا، وحمدا الله عز وجل واستغفراه، غفر لهما».

مختصر سنن أبي داود للمنذري (٥٠٤٨): عن البراء بن عازب -رضي الله عنهما-، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إذا التقى المسلمان، فتصافحا وحمدا الله عز وجل، واستغفرا: غفر لهما».

في إسناده اضطراب. وفي إسناده: أبو بلج، ويقال: أبو صالح يحيى بن سليم، ويقال: يحيى بن أبي سليم، ويقال: يحيى بن أبي الأسود الفزاري الواسطي، ويقال: الكوفي. وقال ابن معين: ثقة. وقال أبو حاتم الرازي: لا بأس به. وقال البخاري: فيه نظر. وقال السعدي: غير ثقة. وضعفه الإمام أحمد. وقال: روى حديثا منكرا. هذا آخر كلامه. وبلج: بفتح الباء الموحدة، وسكون اللام، وبعدها جيم.

سنن الترمذي (٢٧٢٧): حدثنا سفيان بن وكيع، وإسحاق بن منصور، قالا: حدثنا عبد الله بن نمير، عن الأجلح، عن أبي إسحاق، عن البراء بن عازب، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غفر لهما قبل أن يفترقا»:  «هذا حديث غريب من حديث أبي إسحاق عن البراء وقد روي هذا الحديث عن البراء من غير وجه والأجلح هو ابن عبد الله بن حجية بن عدي الكندي».

سنن أبي داود (٥٢١٢): حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا أبو خالد وابن نمير، عن الأجلح، عن أبي إسحاق

عن البراء، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «ما من مسلمين يلتقيان، فيتصافحان، إلا غفر لهما قبل أن يفترقا».

الترغيب والترهيب للمنذري (٣/ ٤٣١-٤٣٢): عن البراء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غفر لهما قبل أن يتفرقا» رواه أبو داود والترمذي كلاهما من رواية الأجلح عن أبي إسحاق عن أبي البراء، وقال الترمذي: حديث حسن غريب.

وفي رواية لأبي داود: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا التقى المسلمان فتصافحا وحمدا الله واستغفراه غفر لهما».

[قال الحافظ]: وفي هذه الرواية أبو بلج، بفتح الباء وسكون اللام بعدها جيم، واسمه يحيى بن سليم، ويقال: يحيى بن أبي الأسود، ويأتي الكلام عليه، وعلى الأجلح، واسمه يحيى بن عبد الله أبو حجبة الكندي، وإسناد هذا الحديث فيه اضطراب.