Salah with a turban

Question

We often hear that performing Salah with a turban is seventy times more rewarding. Is this authentic?

 

Answer

In general, to wear a turban is a Sunnah. Offering Salah with a turban is rewarding and is reported as the habit of the Sahabah (radiyallahu ‘anhum).

(Sub heading of Sahih Bukhari before Hadith: 385)

Unfortunately the Hadith you question is unauthentic.

 

1) Sayyiduna Jabir (radiyallahu ‘anhu) reports that Rasulullah (sallalahu ‘alayhi wa sallam) said: ‘ Performing two rak’ahs of Salah with a turban is better than seventy Salahs performed without a turban’.

(Musnadul Firdaws, Hadith: 3233)

‘Allamah Sakhawi (rahimahullah) says this Hadith is not proven. It is therefore not suitable to be quoted.

(Al Maqasidul Hasanah, Hadith: 717)

 

2) Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Umar (radiyallahu ‘anhu) reports that Nabi (sallalahu ‘alayhi wa sallam) said: ‘Compulsory or optional Salah performed with a turban is equivalent to twenty five Salahs performed without a turban, and performing one Jumu’ah with a turban is equivalent to seventy Jumu’ahs performed without a turban…’

(Tarikh ibn ‘Asakir, vol. 37 pg. 354-355)

Hafiz ibn Hajar (rahimahullah) has declared the above Hadith as a fabrication. ‘Allamah Sakhawi and ‘Allamah Munawi (rahimahumallah) are also of this view.

(See Al Maqasidul Hasanah, Hadith: 717, Faydul Qadir, Hadith: 5101 and Ad Di’amah of Muhammad ibn J’afar Al Kattani, pg. 26)

 

The ‘Ulama say performing Salah with a turban carries more reward. However this is without specifying any specific amount or number of reward.

(See Fatawa Rashidiyyah pg. 54)

 

And Allah Ta’ala Knows best

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح البخاري (قبل حديث: ٣٨٥): باب السجود على الثوب في شدة الحر

وقال الحسن: «كان القوم يسجدون على العمامة والقلنسوة ويداه في كمه»

الفردوس (٣٢٣٣): جابر ركعتان بعمامة أفضل من سبعين ركعة بغير عمامة.

المقاصد الحسنة (٧١٧): وعن جابر: ركعتان بعمامة أفضل من سبعين بغيرها، ….وبعضه أوهى من بعض.

وقد استطرد بعض الحفاظ ممن جمع في العذبة وسدل العمامة بخصوصها لما استحضره من هذا المعنى.

تاريخ دمشق لابن عساكر (٣٧/ ٣٥٤-٣٥٥): أخبرنا أبو محمد عبدان بن زرين بن محمد الدويني نا نصر بن إبراهيم أنا أبو الفرج عبد الوهاب بن الحسين بن عمر بن برهان أنا أبو عبد الله الحسين  بن محمد بن عبيد العسكري أنا إبراهيم بن أيوب المخرمي نا أحمد بن محمد الرقي نا عيسى بن يونس نا العباس بن كثير نا يزيد بن أبي حبيب عن ميمون بن مهران قال دخلت على سالم بن عبد الله بن عمر فحدثني وحدثته مليا ثم التفت إلي فقال يا أبا أيوب ألا أخبرك بحديث تحبه وتحمله عني وتحدث به قال قلت بلى قال دخلت علي ابي عبد الله بن عمر بن الخطاب وهو يتعمم فلما فرغ التفت إلي فقال أتحب العمامة قلت بلى قال فأحبها وأعربها تجل وتوقر وتكرم ولا يراك الشيطان ألا ولي سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول: صلاة تطوع أو فريضة بعمامة تعدل خمسا وعشرين صلاة بلا عمامة وجمعة بعمامة تعدل سبعين جمعة بلا عمامة اي بني اعتم فإن الملائكة يشهدون يوم الجمعة معتمين  فيسلمون على أهل العمائم حتى تغيب الشمس.

المقاصد الحسنة (٧١٧): عن ابن عمر رفعه: صلاة بعمامة تعدل بخمس وعشرين صلاة، وجمعة بعمامة تعدل سبعين جمعة.

فيض القدير (٥١٠١): «صلاة تطوع أو فريضة بعمامة تعدل خمسا وعشرين صلاة بلا عمامة وجمعة بعمامة تعدل سبعين جمعة بلا عمامة» والظاهر أن المراد ما يسمى عمامة عرفا فلو صلى بقلنسوة ونحوها لا يكون مصليا بعمامة وأخرج ابن عساكر في تاريخه عن مالك قال: لا ينبغي أن تترك العمائم ولقد اعتممت وما في وجهي شعرة.

في المناهج: السنة أن المصطفى صلى الله عليه وسلم كان لا يصلي الجمعة إلا بعمامة حتى ذكر التقي بن فهد أنه كان إذا لم يجدها وصل خرقا بعضها ببعض ثم اعتم بها.

(ابن عساكر) في التاريخ (عن ابن عمر) بن الخطاب وعزاه ابن حجر إلى الديلمي عن ابن عمر أيضا ثم قال: إنه موضوع ونقله عنه السخاوي وارتضاه قال في اللسان: أخرج ابن النجار عن مهدي بن ميمون دخلت على سالم بن عبد الله بن عمر وهو يعتم فقال: يا أبا أيوب ألا أحدثك بحديث؟ قلت: بلى. قال: دخلت على ابن عمر فقال لي: يا بني أحب العمامة. يا بني اعتم تحلم وتكرم وتوقر ولا يراك الشيطان إلا ولى هاربا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فذكره وفيه مجاهيل.

الدعامة لمحمد بن جعفر الكتاني (ص٢٦): وفي الحديث: صلاة مع عمامة خير من سبعين صلاة بغير عمامة هـ، وأخرج ابن عساكر في تاريخه، والديلمي عن ابن عمر رفعه: صلاة تطوع أو فريضة بعمامة تعدل خمسة وعشرون صلاة بلا عمامة، وجمعة بعمامة تعدل سبعين جمعة بلا عمامة، لكن قال الحافظ ابن حجر أنه موضوع، ونقله السخاوي وارتضاه، قاله الشيخ عبد الرؤوف المناوي في فيض القدير واقتصر في التيسير على قوله: قال ابن حجر: موضوع.

فتاوى رشيدية (٥٤): عمامہ والی نماز كا ثواب

(سوال)امام كو باوجود قدرت ہونے عمامہ كے، بغیر عمامہ نماز پڑھانا؟

(جواب) بلا عمامہ امامت كرنا درست ہے بلا كراہت كے ہے، اگرچہ عمامہ پاس ركھا ہو، البتہ عمامہ سے ثواب زیادہ ہوتا ہے۔ فقط واللہ اعلم۔ رشید احمد گنگوہی عفی عنہ ۱۳۰۱۔