The Ambiya were ordered to do three things

Question

What is the status of this Hadith?

 ثلاث من سنن المرسلين، تعجيل الإفطار، و تأخير السحور، واخذ الشمال باليمين في الصلاة

 

Answer

These words have been cited in some Fiqh books.

In Hadith books, the narration appears with variations in the wording.

Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Abbas (radiyallahu ‘anhuma) reported that Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “We the Ambiya were ordered to delay the suhur, hasten iftar [opening the fast when the time sets in] and to place our right hand on our left hand in Salah.”

(Sunan Daraqutni, Hadith: 1097, As Sunanul Kubra of Imam Bayhaqi, vol. 4 pg. 238)

 

Imam Ibn Hibban (rahimahullah) has declared this Hadith authentic.

(Sahih Ibn Hibban; Al Ihsan, Hadith: 1770)

 

A similar Hadith of Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) has also been reported on the authority of Sayyiduna Abu Hurayrah and Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Umar (radiyallahu ‘anhuma). Narrations of this nature have also been reported as the statements of Sayyidah ‘Aaishah and Sayyiduna Abud Darda (radiyallahu ‘anhuma).

(Sunan Daraqutni, Hadith: 1096, As Sunanul Kubra of Imam Bayhaqi, vol. 2 pg. 29, Sunan Daraqutni, Hadith: 1095 and Musannaf Ibn Abi Shaybah, Hadith: 9050. Also see: At Talkhisul Habir, vol. 2 pg. 631-632)

 

Also see here

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن الدارقطني:
(١٠٩٧)  – حدثنا ابن السكين , نا عبد الحميد بن محمد , نا مخلد بن يزيد , نا طلحة , عن عطاء , عن ابن عباس , عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إنا معاشر الأنبياء أمرنا أن نؤخر السحور ونعجل الإفطار وأن نمسك بأيماننا على شمائلنا في الصلاة».

السنن الكبرى للبيهقي (٤/ ٢٣٨)
أخبرنا أبو بكر محمد بن فورك، أنبأ عبد الله بن جعفر، ثنا يونس بن حبيب، ثنا أبو داود، ثنا طلحة، عن عطاء، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنا معاشر الأنبياء أمرنا أن نعجل إفطارنا، ونؤخر سحورنا، ونضع أيماننا على شمائلنا في الصلاة ». هذا حديث يعرف بطلحة بن عمرو المكي وهو ضعيف، واختلف عليه، فقيل عنه هكذا وقيل عنه عن عطاء، عن أبي هريرة، وروي من وجه آخر ضعيف عن أبي هريرة ومن وجه ضعيف عن ابن عمر، وروي عن عائشة رضي الله عنها من قولها: وثلاثة من النبوة، فذكرهن، وهو أصح ما ورد فيه، وقد مضى في كتاب الصلاة.

صحيح ابن حبان
(١٧٧٠)  – أخبرنا الحسن بن سفيان قال: حدثنا حرملة بن يحيى قال: حدثنا بن وهب قال: أخبرنا عمرو بن الحارث أنه سمع عطاء بن أبي رباح يحدث عن بن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إنا معشر الأنبياء أمرنا أن نؤخر سحورنا ونعجل فطرنا وأن نمسك بأيماننا على شمائلنا في صلاتنا».
قال أبو حاتم رضى الله تعالى عنه: سمع هذا الخبر ابن وهب عن عمرو بن الحارث وطلحة بن عمرو، عن عطاء بن أبي رباح

سنن الدارقطني
(١٠٩٦)  – حدثنا ابن صاعد نا زياد بن أيوب نا النضر بن إسماعيل عن ابن أبي ليلى عن عطاء عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أمرنا معاشر الأنبياء أن نعجل إفطارنا ونؤخر سحورنا ونضرب بأيماننا على شمائلنا في الصلاة».

السنن الكبرى للبيهقي (٢/ ٢٩)
وأخبرنا أبو سعد الماليني، أنبأ أبو أحمد بن عدي، ثنا إسحاق بن أحمد الخزاعي بمكة ثنا يحيى بن سعيد بن سالم القداح قال: ثنا عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد، عن أبيه، عن نافع، عن ابن عمر، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إنا معاشر الأنبياء أمرنا بثلاث، بتعجيل الفطر، وتأخير السحور، ووضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة». تفرد به عبد المجيد وإنما يعرف بطلحة بن عمرو وليس بالقوي، عن عطاء، عن ابن عباس، ومرة عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن الصحيح، عن محمد بن أبان الأنصاري، عن عائشة رضي الله عنها، قالت: ثلاث من النبوة، فذكرهن من قولها

سنن الدارقطني
(١٠٩٥)  – حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز  ثنا شجاع بن مخلد ثنا هشيم قال منصور ثنا عن محمد بن أبان الأنصاري عن عائشة قالت: ثلاثة من النبوة: تعجيل الإفطار وتأخير السحور ووضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة.

مصنف ابن أبي شيبة:
(٩٠٥٠) – حدثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن مجاهد ، عن مورق العجلي ، عن أبي الدرداء ، قال : ثلاث من أخلاق النبيين ؛ التبكير في الإفطار ، والإبلاغ في السحور ، ووضع اليمين على الشمال في الصلاة.

التلخيص الحبير  (٢/ ٦٣١-٦٣٢)
– حديث: «ثلاث من سنن المرسلين: تعجيل الفطر، وتأخير السحور، ووضع اليمين على الشمال في الصلاة» الدارقطني، والبيهقي، من حديث ابن عباس بلفظ: «إنا معاشر الأنبياء أمرنا أن نؤخر. . .» فذكره قال البيهقي: يعرف بطلحة بن عمرو واختلف عليه فيه، فقيل: عنه عن عطاء عن ابن عباس. وقيل: عن أبي هريرة، وروياه أيضا من حديث محمد بن أبان عن عائشة موقوفا. قال البيهقي: إسناده صحيح، إلا أن محمد بن أبان لا يعرف سماعه من عائشة، قاله البخاري.
ورواه ابن حبان والطبراني في الأوسط من حديث ابن وهب عن عمرو بن الحارث: أنه سمع عطاء يحدث عن ابن عباس: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إنا معشر الأنبياء أمرنا أن نؤخر سحورنا ونعجل فطرنا، وأن نمسك بأيماننا على شمائلنا في صلاتنا». وقال ابن حبان بعده: سمعه ابن وهب من عمرو بن الحارث، ومن طلحة بن عمرو جميعا، وقال الطبراني: لم يروه عن عمرو بن الحارث، إلا ابن وهب تفرد به حرملة. قلت: أخشى أن يكون الوهم فيه من حرملة، وله شاهد من حديث ابن عمر، رواه العقيلي وضعفه، ومن حديث حذيفة، أخرجه الدارقطني في الأفراد، وفي مصنف ابن أبي شيبة من حديث أبي الدرداء موقوفا: «من أخلاق النبيين وضع اليمين على الشمال في الصلاة» . ورواه الطبراني من حديثه مرفوعا نحو حديث أبي هريرة.