Question

What is the meaning of this Hadith?
“Whoever comes to the Masjid for something that will be his share.”

 

Answer

Imam Abu Dawud (rahimahullah)  has recorded this Hadith on the authority of Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu).

Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu) reported that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “A person will receive whatever he comes to the masjid for.”

(Sunan Abi Dawud, Hadith: 473)

 

The commentators explain that this Hadith emphasises the importance of intentions and encourages having several intentions when going to the Masjid. The reward or benefit of going to the Masjid is dependent on the intention of the individual. If a person intends to offer Salah and visit the house of Allah, he will be rewarded accordingly. Additionally, if he intends to learn or teach he will be rewarded for this as well.

Conversely, if he has some ill intention when going to the Masjid he will be sinful.

The Hadith also cautions against mixing worldly motives when going to the Masjid. A person should not go solely with the intention of taking a leisure walk/exercise or socialising. Rather, he should make the intention of [voluntary] i’itikaf, remaining in seclusion, ‘ibadah, visiting the house of Allah and pursuing knowledge.

(Sharh ibn Raslan, Hadith: 472, Faydul Qadir, Hadith: 8283, Mirqatul Mafatih, Hadith: 730, Badhlul Majhud, Hadith: 470.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن أبي داود:
(٤٧٣) – حدثنا هشام بن عمار، حدثنا صدقة بن خالد، حدثنا عثمان بن أبي العاتكة الأزدي، عن عمير بن هانئ العنسي، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أتى المسجد لشيء فهو حظه»

شرح سنن أبي داود لابن رسلان: (٣/ ٣١٠)
(٤٧٢) – (فهو حظه) أي: نصيبه من إتيانه لا يحصل له غيره، فمن أتى المسجد للصلاة فيه كان له أجره، ومن أتاه للصلاة وزيارة بيت الله حصلا له، ومن أتاه لهذين مع تعلم علم أو إرشاد جاهل فيه حصل له ما أتاه لأجله، ففيه حث على تكثير المقاصد وحسن النية فيها، ومن أتاه لتفرج أو للحديث فيه أو غير ذلك فهو حظه، ومن أتاه لإنشاد الضالة فيه فهو حظه منه، ولهذا عقبه هذا الحديث والله أعلم.

فيض القدير:
(٨٢٨٣) – (من أتى المسجد) أي قصده (لشيء) أي لفعل شيء فيه (فهو حظه) أي نصيبه من إتيانه لا يحصل له غيره فمن أتاه لصلاة حصل له أجرها أو لزيارة بيت الله حصلا له ومن أتاه لهما مع تعلم علم أو إرشاد جاهل حصل له ما أتاه لأجله أو أتاه لنحو تفرج أو إنشاد ضالة فهو حظه وهو من قوله عليه السلام وإنما لكل امرء ما نوى.

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح:
(٧٣٠) – (من أتى المسجد لشيء) ، أي: لقصد حصول شيء أخروي أو دنيوي (فهو) ، أي: ذلك الشيء (حظه) : ونصيبه كقوله – عليه السلام -: ( «إنما لكل امرئ ما نوى» ) ، ففيه تنبيه على تصحيح النية في إتيان المسجد، لئلا يكون مختلطا بغرض دنيوي كالتمشية والمصاحبة مع الأصحاب، بل ينوي الاعتكاف، والعزلة، والانفراد، والعبادة، وزيارة بيت الله، واستفادة علم، وإفادته ونحوها

بذل المجهود في حل سنن أبي داود: (٣/ ١٩٩)
(٤٧٠) – (عن أبي هريرة قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: (من أتى المسجد لشيء) أي لنية شيء من غرض ديني أو دنيوي (فهو) أي ذلك الغرض والمقصود (حظه) أي نصيبه يؤجر عليه أو يعاقب