The Masnun Surahs of Fajr Salah on Friday

Question

What are the Masnun Surahs for the fard of Fajr Salah on Friday?

 

Answer

Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Abbas (radiyallahu ‘anhuma) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) would recite Surah Alif Lam Mim As Sajdah (Surah: 32) and Surah Dahr (Surah: 76) in the Fajr Salah on a Friday

(Sahih Muslim, Hadith: 879, 880)

 

Imam Bukhari (rahimahullah) has recorded this narration on the authority of Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu).

(Sahih Bukhari, Hadith: 891)

 

‘Allamah ibn Taymiyyah (rahimahullah) states that since these Surahs discuss the various events that occurred and will occur on Friday, like the creation of Adam (‘alayhis salam) and the day of Qiyamah, Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) would recite these Surahs as a reminder for the Ummah.

(Zadul Ma’ad, vol. 1 pg. 364)

 

It is Sunnah and ideal to recite these Surahs completely in each rak’ah, instead of splitting one surah over two rak’ahs.

(Zadul Ma’ad, vol. 1 pg. 369)

 

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

 

Checked by: Moulana Haroon Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح مسلم (٨٧٩-٨٨٠): حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا عبدة بن سليمان، عن سفيان، عن مخول بن راشد، عن مسلم البطين، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، «أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في صلاة الفجر، يوم الجمعة: الم تنزيل السجدة، وهل أتى على الإنسان حين من الدهر، وأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في صلاة الجمعة سورة الجمعة، والمنافقين».

حدثني أبو الطاهر، حدثنا ابن وهب، عن إبراهيم بن سعد، عن أبيه، عن الأعرج، عن أبي هريرة، «أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في الصبح، يوم الجمعة: بالم تنزيل في الركعة الأولى، وفي الثانية هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا» .

زاد المعاد في هدي خير العباد (١/ ٣٦٤): وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية يقول: إنما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ هاتين السورتين في فجر الجمعة؛ لأنهما تضمنتا ما كان ويكون في يومها، فإنهما اشتملتا على خلق آدم، وعلى ذكر المعاد وحشر العباد، وذلك يكون يوم الجمعة، وكان في قراءتهما في هذا اليوم تذكير للأمة بما كان فيه ويكون، والسجدة جاءت تبعا ليست مقصودة حتى يقصد المصلي قراءتها حيث اتفقت. فهذه خاصة من خواص يوم الجمعة.

زاد المعاد في هدي خير العباد (١/ ٣٦٩): ولا يستحب أن يقرأ من كل سورة بعضها أو يقرأ إحداهما في الركعتين، فإنه خلاف السنة، وجهال الأئمة يداومون على ذلك.