A black mark appears on a person’s heart when he sins

Question

Can this narration be quoted?

Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “When the slave of Allah commits a sin, a black spot appears on his heart. When he refrains from it, seeks forgiveness and repents, his heart is polished clean.”

 

Answer

Yes, this narration has been deemed authentic by the Muhaddithun.

Imam Tirmidhi (rahimahullah) has recorded this Hadith. The full narration is as follows:

Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “When a person commits a sin, a black spot appears on his heart. When he desists, seeks forgiveness and repents, his heart becomes clean. If he persists with the sin, the [black spot] increases until it covers his heart. This is the stain/rust referred to in the Verse, ‘Never! In fact the rust/stain of their [sins] has covered their hearts.’ (Surah Al Mutaffifin, Verse: 14)

(Sunan Tirmidhi, Hadith: 3334)

 

Imam Tirmidhi (rahimahullah) has declared the Hadith authentic (hasanun sahih). Imam Ibn Hibban (rahimahullah) has also declared the Hadith authentic.

(Sahih Ibn Hibban; Al Ihsan, Hadith: 2787)

 

Also see here.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن الترمذي (٣٣٣٤): حدثنا قتيبة قال: حدثنا الليث، عن ابن عجلان، عن القعقاع بن حكيم، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن العبد إذا أخطأ خطيئة نكتت في قلبه نكتة سوداء، فإذا هو نزع واستغفر وتاب سقل قلبه، وإن عاد زيد فيها حتى تعلو قلبه، وهو الران الذي ذكر الله» {كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون} [المطففين: ١٤]. «هذا حديث حسن صحيح».

صحيح ابن حبان (٢٧٨٧):  أخبرنا إسماعيل بن داود بن وردان، بالفسطاط، قال: حدثنا عيسى بن حماد، قال: أخبرنا الليث، عن ابن عجلان، عن القعقاع بن حكيم، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: «إن العبد إذا أخطأ خطيئة نكت في قلبه نكتة، فإن هو نزع واستغفر وتاب صقلت، فإن عاد زيد فيها، وإن عاد زيد فيها حتى تعلو فيه، فهو الران الذي ذكر الله جل وعلا: {كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون} [المطففين: ١٤]».

شعب الإيمان (١٨٥٩): أخبرنا أبو طاهر الفقيه، أخبرنا أبو حامد بن بلال البزار، حدثنا إبراهيم بن عبد الله، أخبرنا عبد الرحيم بن هارون، أخبرنا عبد العزيز بن أبي رواد، ح وأخبرنا الإمام أبو الطيب سهل بن محمد بن سليمان، أخبرنا أبو علي حامد بن محمد بن عبد الله الهروي، حدثنا محمد بن صالح الأشج، حدثنا عبد الله بن عبد العزيز بن أبي رواد، حدثنا أبي، عن نافع، عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن هذه القلوب تصدأ، كما يصدأ الحديد إذا أصابه الماء» قيل: يا رسول الله، وما جلاؤها؟ قال: «كثرة ذكر الموت وتلاوة القرآن» هي لفظ حديث الإمام، وفي رواية الفقيه قال: فقالوا: يا رسول الله، وما جلاؤها؟ قال: «قراءة القرآن» ولم يذكر الموت ولا قوله: «إذا أصابه الماء».

مسند الشهاب القضاعي (١١٧٩): وأخبرنا أبو الحسن عبد العزيز بن عبد الرحمن القزويني الصوفي، أبنا أبو علي، حمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الله الأصبهاني، ثنا أبو علي، إسماعيل بن محمد الصفار، ثنا عبد الله بن محمد بن أيوب المخرمي، ثنا عبد الرحيم بن هارون، ثنا عبد العزيز بن أبي رواد، عن نافع، عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن هذه القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد» ، قيل: فما جلاؤها يا رسول الله؟ قال: «تلاوة القرآن».

شعب الإيمان (٢/ ٦٢):  أخبرناه أبو بكر أحمد بن الحسن القاضي، حدثنا أبو العباس الأصم، حدثنا محمد بن إسحاق، حدثنا علي بن عياش، حدثنا سعيد بن سنان، حدثني أبو الزاهرية، عن أبي شجرة واسمه كثير بن مرة، عن عبد الله بن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه كان يقول: «إن لكل شيء سقالة، وإن سقالة القلوب ذكر الله، وما من شيء أنجى من عذاب الله من ذكر الله». قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: «ولو أن تضرب بسيفك حتى ينقطع».

الترغيب والترهيب للمنذري (٢/ ٣٩٦): وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول: إن لكل شيء صقالة ، وإن صقالة القلوب ذكر الله، وما من شيء أنجى من عذاب الله من ذكر الله قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولو أن يضرب بسيفه حتى ينقطع. رواه ابن أبي الدنيا، والبيهقي من رواية سعيد بن سنان، واللفظ له.

المداوي لعلل الجامع الصغير وشرحي المناوي (٢/ ٥٢٧): إن لكل شيء صقالة وإن صقالة القلوب ذكر الله، وما من شيء أنجى من عذاب الله من ذكر الله، ولو أن تضرب بسيفك حتى ينقطع».

(هب) عن ابن عمر، قال في الكبير: فيه سعيد بن سنان وهما اثنان، أحدهما: قال أحمد: غير قوي، والثاني: قال الذهبي: متهم بالوضع. قلت: الذي في السند هو الأول.

شعب الإيمان (٥٢٠):  أخبرنا أبو طاهر الفقيه، حدثنا أبو حامد بن بلال، حدثنا أبو الأزهر، حدثنا أبو النضر، عن أبي عقيل، عن عبد الله بن يزيد، عن ربيعة قال: قال: أبو الدرداء: «إن لكل شيء جلاء، وإن جلاء القلوب ذكر الله عز وجل».

اتحاف السادة المتقين الزبيدي (٤/ ٣٦٥): وقد روى أبو صالح عن أبى هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ان العبد اذا أخطأ خطيئة نكت فى قلبه نكتة سوداء (فان هو نزع واستغفر وتاب صقل) قلبه (وان عاد زيد فيها حتى تعلو قلبه فهو الرين) كذا فى النسخ والصواب فهو الران الذى ذكره الله كلا بل ران على قلوبهم كما كان يكسبون قلت وقد رواه كذلك أحمد وعبد بن حميد والترمذى والحاكم وصححاه والنسائى وابن ماجه وابن جرير وابن حيان وابن المنذر وابن مردويه والبيهقى فى الشعب.