Clarification regarding the Hadith on the fragrance for women

Question

In some Hadiths, it is mentioned that women’s fragrances can have colour but little or no smell. What type of fragrance is this and what is the point of applying a fragrance if it does not have a fragrance?

 

Answer

The Hadith you are referring to is recorded in Sunan Tirmidhi and other Hadith collections.

Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu) reported that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “Fragrance for men is that which the scent is apparent and colour is hidden and fragrance for women is that which its colour is visible and its scent is hidden.”

(Sunan Tirmidhi, Hadith: 2787. See further references here)

 

This Hadith applies to women when they intend on leaving the home. A good fragrance will attract unnecessary attention from strange men and could lead to fitnah. Therefore, Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) issued stern warnings against such a practice. (See one example in Sunan Nasa’i; Al Mujtaba, Hadith: 5126).

‘Fragrance’ in this Hadith [for women] has been used metaphorically.

The commentators explain that this would refer to Saffron [probably mixed with some water] or henna as these have colour but no smell. Thus, women are permitted to apply these and leave the home [as these would not attract attention from strange men if a woman is properly concealed]. Applying fragrance with a good smell is reserved exclusively for when she is with her husband.

(Refer: Badhlul Majhud, Hadith: 2174, Tuhfatul Ahwadhi, Hadith: 2787)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن الترمذي:
(٢٧٨٧) – حدثنا محمود بن غيلان قال: حدثنا أبو داود الحفري، عن سفيان، عن الجريري، عن أبي نضرة، عن رجل، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «طيب الرجال ما ظهر ريحه وخفي لونه، وطيب النساء ما ظهر لونه وخفي ريحه» حدثنا علي بن حجر قال: أخبرنا إسماعيل بن إبراهيم، عن الجريري، عن أبي نضرة، عن الطفاوي، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه بمعناه. هذا حديث حسن إلا أن الطفاوي لا نعرفه إلا في هذا الحديث ولا نعرف اسمه، وحديث إسماعيل بن إبراهيم أتم وأطول. وفي الباب عن عمران بن حصين.

سنن النسائي:
(٥١٢٦) – أخبرنا إسمعيل بن مسعود، قال: حدثنا خالد، قال: حدثنا ثابت وهو ابن عمارة، عن غنيم بن قيس، عن الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا من ريحها فهي زانية».

بذل المجهود في حل سنن أبي داود:
(٢١٧٤) – (ألا إن طيب الرجال ما ظهر) أي غلب (ريحُه) كالمسك (ولم يظهر لونُه، ألَّا إن طيب النساء ما ظهر لونُه) كالزعفران والحناء (ولم يظهر ريحه)، ذكر ذلك مبالغة في أمر إخفاء ريح الطيب، حتى إن طيبهن لا ينبغي أن يفشو، وهذا لِسَدِّ ذريعة الفساد، فإن ريح الطيب يهيج الشهوة، وهذا إذا أرادت الخروج من البيت لا ينبغي لها أن تتطيب بما يفوح ريحه، وإلا ففي البيت عند الزوج تتطيب بما شاءت.

تحفة الأحوذي:
(٢٧٨٧) – قوله (طيب الرجال) الطيب قد جاء مصدرا واسما وهو المراد هنا ومعناه ما يتطيب به على ما ذكره الجوهري (ما ظهر ريحه وخفي لونه) كماء الورد والمسك والعنبر والكافور (وطيب النساء ما ظهر لونه وخفي ريحه) كالزعفران
في شرح السنة قال سعد: أراهم حملوا قوله (وطيب النساء) على ما إذا أرادت أن تخرج، فأما إذا كانت عند زوجها فلتطيب بما شاءت انتهى.