Every inhabitant of Jannah will see Allah Ta’ala

Question

I remember hearing that not every person of Jannah will see Allah Ta’ala, only people who are in the highest level will get this opportunity. Is this correct?

 

Answer

The Hadiths regarding seeing Allah Ta’ala in Jannah are general and do not differentiate.

Sayyiduna Suhayb (radiyallahu ‘anhu) reports that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “When the inhabitants of Jannah have entered Jannah, enter Paradise, Allah Ta’ala will say, ‘Do you wish that I give you anything more?’ They will reply, Haven’t you brightened our faces? Did you not grant us entry into Jannah and save us from the fire?’ Allah Ta’ala will the lift the veil and they would never have received anything more beloved to them than gazing at their Rabb ‘Azza Wa Jalla.'”

(Sahih Muslim, Hadith: 181)

 

‘Allamah Ibn Taymiyyah (rahimahullah) states that based on these Hadiths, whoever is granted entry into Jannah will be given the opportunity to see Allah Ta’ala, none is excluded from this. [To exclude someone] requires a proof [which is not found].

(Refer: Majmu’ul Fatawa, vol. 6 pg. 435/436. Also see: Hadil Arwah ila Biladil Afrah of ‘Allamah Ibn Qayyim, pg. 476, edition of Dar Ibn Kathir)

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح مسلم (١٨١):  حدثنا عبيد الله بن عمر بن ميسرة، قال: حدثني عبد الرحمن بن مهدي، حدثنا حماد بن سلمة، عن ثابت البناني، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى، عن صهيب، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا دخل أهل الجنة الجنة، قال: يقول الله تبارك وتعالى: تريدون شيئا أزيدكم؟ فيقولون: ألم تبيض وجوهنا؟ ألم تدخلنا الجنة، وتنجنا من النار؟ قال: فيكشف الحجاب، فما أعطوا شيئا أحب إليهم من النظر إلى ربهم عز وجل».

مجموع الفتاوى (٦/ ٤٣٥): وكذلك الأحاديث في «رؤيته – سبحانه – في الجنة» مثل ما رواه مسلم في صحيحه عن صهيب قال: {قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار نادى مناد يا أهل الجنة إن لكم عند الله موعدا يريد أن ينجزكموه فيقولون: ما هو؟ ألم يثقل موازيننا ويبيض وجوهنا ويدخلنا الجنة ويجرنا من النار؟ فيكشف الحجاب فينظرون إلى الله فما شيء أعطوه أحب إليهم من النظر إليه وهي الزيادة} . قوله: {إذا دخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار} يعم الرجال والنساء؛ فإن لفظ الأهل يشمل الصنفين وأيضا فقد علم أن النساء من أهل الجنة. وقوله: {يا أهل الجنة إن لكم عند الله موعدا يريد أن ينجزكموه} خطاب لجميع أهل الجنة الذين دخلوها ووعدوا بالجزاء وهذا قد دخل فيه جميع النساء المكلفات. وكذلك قولهم: «ألم يثقل ويبيض ويدخل وينجز» يعم الصنفين. وقوله: {فيكشف الحجاب فينظرون إليه} الضمير يعود إلى ما تقدم وهو يعم الصنفين. ثم الاستدلال بالآية دليل آخر؛ لأن الله سبحانه قال: {للذين أحسنوا الحسنى وزيادة} ومعلوم أن النساء من الذين أحسنوا ثم قوله فيما بعد: {أولئك أصحاب الجنة} يقتضي حصر أصحاب الجنة في أولئك والنساء من أصحاب الجنة فيجب أن يكن من أولئك وأولئك إشارة إلى الذين لهم الحسنى وزيادة؛ فوجب دخول النساء في الذين لهم الحسنى وزيادة واقتضى أن كل من كان من أصحاب الجنة فإنه موعود «بالزيادة على الحسنى» التي هي النظر إلى الله سبحانه؛ ولا يستثنى من ذلك أحد إلا بدليل؛ وهذه «الرؤية العامة» لم توقت بوقت بل قد تكون عقب الدخول قبل استقرارهم ف المنازل والله أعلم أي وقت يكون ذلك.

حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح  (٤٧٦): وأما حديث صهيب فرواه مسلم في صحيحه من حديث حماد بن سلمة عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن صهيب قال قال رسول الله إذا دخل أهل الجنة الجنة يقول الله عز وجل تريدون شيئا أزيدكم يقولون ألم تبيض وجوهنا ألم تدخلنا الجنة وتنجينا من النار قال فيكشف الحجاب فما أعطوا شيئا أحب إليهم من النظر إلى ربهم ثم تلا هذه الآية للذين أحسنوا الحسنى وزيادة وهذا حديث رواه الأئمة عن حماد وتلقوه عن نبيهم بالقبول والتصديق….

قد دل القران والسنة المتواترة وإجماع الصحابة وأئمة الإسلام وأهل الحديث عصابة الإسلام ونزل الإيمان وخاصة رسول الله على أن الله سبحانه وتعالى يرى يوم القيامة بالأبصار عيانا كما يرى القمر ليلة البدر صحوا وكما ترى الشمس في الظهيرة…