Evil scholars and good scholars

Question

Please mention the complete Hadith with the authenticity:

ان شر الشرار شرار العلماء، وإن خير الخيار خيار العلماء

 

Answer

This Hadith is recorded in Sunan Darimi with a weak chain. The complete Hadith is as follows:

Ahwas ibn Hakim reports from his father that a man once asked Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) regarding evil. Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) replied, ‘Do not ask me about evil, rather ask about good’, he said this thrice. Then he said, ‘The worst of evils are evil scholars and the best of all good is good scholars.”

(Sunan Darimi, Hadith: 382. Refer: Ithafus Sadah Al Muttaqin, vol. 1 pg. 264)

 

The first part of the Hadith is corroborated. See here.

 

And Allah Ta’ala Knows best.

 

Answered by: Moulana Suhail Motala

 

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

سنن الدارمي (٣٨٢):  أخبرنا نعيم بن حماد، حدثنا بقية، عن الأحوص بن حكيم، عن أبيه قال: سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم عن الشر فقال: «لا تسألوني عن الشر، واسألوني عن الخير، يقولها ثلاثا» ثم قال: «ألا إن شر الشر، شرار العلماء، وإن خير الخير، خيار العلماء».

اتحاف السادة المتقين (١/ ٢٦٤): (هم علماء السوء) قال العراقي: رواه الدارمي بنحوه من رواية الأحوص بن حكيم عن أبيه مرسلا وهو ضعيف، ورواه البزار في مسنده من حديث معاذ بسند ضعيف.

قلت: قال الدارمي في مسنده حدثنا نعيم بن حماد حدثنا بقية عن الأحوص بن حكيم عن أبيه قال سأل رجل النبي – صلى الله عليه وسلم – عن الشر فقال لا تسألوني عن الشر واسألوني عن الخير يقولها ثلاثاً ثم قال إلاَّ أن شر الشر شرار العلماء وأن خير الخير خيار العلماء وأحوص بن حكيم حمصي رأى أنساً وسمع خالد بن معدان وطاوساً وعنه بقية ومحمد بن حرب وعدة ضعيف كذا في الكاشف للذهبي وأشار عليه لابن ماجه وأما أبوه فهو حكيم بن عمير العنسي الحمصي روى عن عمر وثوبان وعنه ابنه أحوص ومعاوية بن صالح صدوق وأما حديث معاذ فقد أخرجه صاحب الحلية فقال حدثنا أحمد بن يعقوب بن المهرجان حدثنا الحسن بن محمد بن نصر حدثنا محمد بن عثمان العقيلي حدثنا محمد بن عبد الرحمن الطفاوي حدثنا الخليل بن مرة عن ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن مالك بن يخامر عن معاذ بن جبل قال تصديت لرسول الله – صلى الله عليه وسلم – وهو يطوف فقلت يا رسول الله أرنا شر الناس فقال سلوا عن الخير ولا تسألوا عن الشر شرار الناس شرار العلماء في الناس ورواه البزار من رواية الخليل بن مرة وفيه تعرضت أو قال تصديت وفيه وهو يطوف بالبيت وفيه أي الناس شر وفيه اللهم غفراً سل عن الخير ولا تسأل عن الشر والباقي سواء والخليل بن مرة ضعيف.

المغني عن حمل الأسفار (١/ ٤٠ رقم: ١٥٠): حديث لما سئل عن شر الخلق أبي وقال: «اللهم اغفر» حتى كرروا عليه، فقال: «هم علماء السوء».

رواه الدارمي بنحوه من رواية الأحوص بن حكيم عن أبيه مرسلا وهو ضعيف، ورواه البزار في مسنده من حديث معاذ بسند ضعيف.

كشف الأستار عن زوائد البزار (١/ ٩٦): حدثنا محمد بن عثمان العقيلي، ثنا محمد بن عبد الرحمن الطفاوي، عن الخليل بن مرة، عن ثور بن يزيد، عن خالد بن معدان، عن مالك بن يخامر، عن معاذ بن جبل، قال: تعرضت أو قال: تصديت لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يطوف بالبيت، فقلت: يا رسول الله! أي الناس شر؟ ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اللهم! غفرا سل عن الخير، ولا تسأل عن الشر، شرار الناس شرار العلماء في الناس» .

مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (١/ ١٨٥): وعن معاذ بن جبل قال: «تعرضت – أو قال: تصديت – لرسول الله – صلى الله عليه وسلم – وهو يطوف بالبيت، فقلت: يا رسول الله، أي الناس شر؟ فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: «اللهم غفرة، اسأل عن الخير ولا تسأل عن الشر، شرار الناس شرار العلماء في الناس».

رواه البزار، وفيه الخليل بن مرة، قال البخاري: منكر الحديث، ورد ابن عدي قول البخاري، وقال أبو زرعة: شيخ صالح.

اتحاف السادة المتقين (١/ ٣٦٩):  (قال – صلى الله عليه وسلم – هلاك أمتي عالم فاجر وعابد جاهل وشر الشرار شرار العلماء وخير الخيار خيار العلماء): قال العراقي: أما أول الحديث فلم أجد له أصلاً وأما آخره فرواه الدارمي في مسنده من رواية بقية عن الأحوص بن حكيم عن أبيه قال سأل رجل النبي – صلى الله عليه وسلم – عن الشر «فقال لا تسألوني عن الشر وسلوني عن الخير يقولها ثلاثاً ثم قال إلاّ أن شر الشرار شرار العلماء وخير الخيار خيار العلماء». وهذا مرسل ضعيف فبقية مدلس وقد رواه بالعنعنة والأحوص ضعفه ابن معين والنسائي وأبوه تابعي لا بأس به اهـ

قلت: ومن الشواهد للجملة الأولى ما أورده صاحب القوت وروينا عن عمر وغيره كم من عالم فاجر وعابد جاهل فاتقوا الفاجر من العلماء والجاهل من المتعبدين وأخرج أبو نعيم في ترجمة معاذ من رواية ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن مالك بن يخامر عن معاذ قال تصديت لرسول الله – صلى الله عليه وسلم – وهو يطوف فقلت يا رسول الله: أرنا شر الناس فقال: «سلوا عن الخير ولا تسألوا عن الشر شرار الناس شرار العلماء في الناس». ويروى معضلاً من طريق سفيان عن مالك بن مغول قال قيل يا رسول الله فأي الناس شر قال اللهم غفراً قالوا أخبرنا يا رسول الله قال: «العلماء إذا فسدوا».